عرفنا سابقاً كيف تكبر النبتة وتُعطي الثمار التي نحتاجها منها من خلال التكاثر الجنسي، وفي هذا المقال سنطرح طرق فعل ذلك من خلال التكاثر اللاجنسي أو ما يُعرف بالتكاثر الخُضري، ولولا تنوع الطرق فكان منها الجنسي واللاجنسي لما وصل المزارعون إلى ما وصلوا اليه الآن بخصوص تكاثر النباتات وإعطاء أفضل النتائج من ناحية الثمار والمحاصيل. إذاً ما هو التكاثر اللاجنسي؟ وكيف يحدُث ذلك في النباتات؟ وما النتائج التي يمكن الحصول عليها؟

 

أولاً- ما هو التكاثر اللاجنسي ؟

في أبسط تعريف له هو عبارة عن تكاثر النباتات عن طريق الأجزاء الخُضرية بعيداً عن جنين البذرة الجنسي الناتج عن عملية التلقيح والإخصاب . . وكما نعلم بأنّ أجزاء النبتة عبارة عن جذور ، سيقان، أوراق، وأزهار. وعليه فإن الأجزاء الخضرية التي تتكاثر عبرها النبتة لا جنسياً هي: الجذور، السيقان، الأوراق والبراعم . أما عن التكاثر عن طريق الجذور فهو عن طريق أخذ جذر لنبات معين وليكُن النعناع وغرس الجذر في الأرض الصالحة للزراعة لينتج في النهاية نفس النبات الذي أخذ منه الجذر وينمو إلى جواره الكثير من نبات النعناع برغم أنك قمت بزراعة جذر واحد. أما عن التكاثر بواسطة الساق ولنأخذ نبات التوت الأرضي كمثال تنمو على سيقانها العديد من نبتة التوت الأرضي نفسها وهناك أيضاً نبات البطاطا حيث يكون له ساق تحت الأرض يحمل العديد من البراعم ينبث كل برعم في التربة ليُعطي نبتة بطاطس جديدة مشابهة للنبتة الأم.

        

والتكاثر بواسطة الاوراق ولنأخذ مثالاً عليه "نبات كلنكوه" حيث تظهر على الأوراق نباتات بكامل أجزائها تسقط على الأرض لتتمم نموها وتُعطي نبات كلنكوه جديد مشابه تماماً للنبتة الأم.   

وهذه الطرق جميعها تحدث من خلال النبتة نفسها دون تدخل الإنسان، وقد اوجد الإنسان العديد من الطرق والتقنيات التي تسمح له بأن يُشارك في عملية التكاثر اللاجنسي للنبتة لكن قبل ذلك دعونا نتعرف على فوائد التكاثر اللاجنسي:

أولاً – المحافظة على التراكيب الوراثية للنبات:

ومن المعروف أنه من خلال التكاثر اللاجنسي نحصل على نبات مطابق للنبتة الأم دون حدوث عملية الإخصاب والتلقيح وتغيير التراكيب الوراثية للنبتة

ثانياً- مفيدة في إكثار النباتات البذرية.

ثالثاً – إزهارها وحملها للثمار سريعاً وبذلك يتم كسب الوقت

وذلك بخلاف التكاثر الجنسي فمن المعروف أنها تزهر وتحمل الثمار في وقت متأخر بالنسبة لتلك التي تتكاثر لا جنسياً

رابعاً- تجنب ظهور بعض الصفات غير المرغوب فيها

خامساً- التغلب على الكثير من الامراض وأضف إلى ذلك التغلب على العوامل البيئية غير الملائمة

سادساً- المحافظة على العديد من الطفرات الممتازة.

ولنأخذ مثال على ذلك: نبات البرتقال بسرة (برتقال أبو سرة) حيث أنه نشأ كأول مرة كطفرة برعمية على أحد شجرات البرتقال العادية في البرازيل.

أنواع التكاثر اللاجنسي(الخضري): 

يمكن تكثير النباتات خضرياً بإحدى الطريقتين: 

1. التكاثر الخضري الطبيعي:  ومنها التكاثر بالعقل، والفسائل والترقيد والدرنات والأبصال والبراعم.

2. التكاثر الخضري الصناعي: هي عبارة عن وسائل استحدثها الإنسان مع التطور الذي حدث بحيث أنه عمل على زراعة انسجة النبات للحصول على نبات مطابق للنبتة الأم التي تم الحصول على أنسجة منها، وقد استخدمت هذه الطريقة لأغراض تجارية مثل تكثير نباتات الزينة والحصول على الكثير من النباتات سريعة التزهير وسريعة الإثمار. 

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات
الرجاء تسجيل الدخول من هنا لتتمكن من اضافة تعليق