يحتل الزيتون مكانة عالية في جميع أنحاء العالم لفوائده الغذائية الجمة وأهميته الاقتصادية و إستخدام ثماره في غذاء الإنسان ومصدر عالي لإنتاج الزيت  و الزيتون من اكثر النباتات التى تمثل ثقافة و بيئة الشرق الاوسط فهى تعرف بأنها الشجرة المباركة التي ورد ذكرها بالقران الكريم و هى رمز لسيدنا عيسى عليه السلام و كذلك يعتبر غصن الزيتون رمز السلام. و على المستوى الجغرافى تعرف شجرة الزيتون بأشجار البحر المتوسط و ذلك لنجاحها فى منطقة البحر المتوسط و قدم تاريخا على هذه الأرض. و تتحمل أشجار الزيتون الظروف البيئية و تتفوق على معظم الأجار فى تحمل ملوحة ماء أو التربة

يمكن زراعة الزيتون بأى مكان بشرط توفر المكان الواسع و تعرضها للشمس و يمكن زراعة الشجرة عن طريق البذور لكن بهذه الحالة تحتاج شجرة الزيتون للنمو لعدة سنوات قبل أن تعطي الثمار أو يمكن زراعتها بطريقة العقل و هي تتم بطريقة أخذ جزء من جذر الشجرة الكبيرة و زراعته بالتربة او الطريقة الثالثة و هي الطريقة الأفضل للحصول على ثمار الزيتون بسرعة و هي زراعة الأشتال.

و لأن زراعة الزيتون سهلة فسوف أتكلم اليوم عن اهم معاملة تحتاجها شجرة الزيتون لزيادة إنتاجها من الثمار و هى عملية التقلييم

كيفية زراعة و تقلييم شجرة الزيتون

و سبب أهمية التقلييم لشجرة الزيتون هو أن ثمار الزيتون تحمل على نموات العام السابق المعرضة للضوء والموجودة عادة فى المحيط الخارجى للشجرة, لذلك يوجه التقليم دائما نحو تنشيط نمو أغصان جديدة من أجل الحمل بالإضافة إلى إنتاج ثمار ذات مواصفات جيدة مع التقليل من فرص الإصابة بالآفات

ميعاد تقلييم الزيتون:يتم التقليم عادة بعد جمع المحصول من نوفمبر حتى يناير ويؤجل فى الزراعات المطرية إلى ما بعد سقوط أكبر كمية من الأمطار

أنواع التقلييم: يقسم التقلييم حسب الغرض منه الى ثلاث انواع:

  1. تقلييم تربية (للأشجار الفتية)
  2. تقلييم الإثمار (للأشجار فى مرحلة الإنتاج)
  3. تقلييم تجديد (للأشجار الهرمة)

كيفية زراعة و تقلييم شجرة الزيتون

أولا:تقليم التربية

يقصد بالتربية تهذيب وتوجية الأشجار لتأخذ شكلا معينا فى مرحلة النمو الخضرى وحتى بدء الإثمار.و يتم بغرض إعداد الشجرة لمرحلة الإثمار فى ما بعد و يتم التربية على ساق قصيرة 80-100 سم مع أقل عدد من الأفرع الهيكلية (3 – 4 أفرع).

ويتحقق ذلك باتباع الآتى:

1- إزالة أى نموات تخرج على الـ 30-40 سم السفلى من الساق بصفة مستمرة بقصفها باليد وهى غضة.

2- المحافظة بصفة مستمرة على بقاء الساق فى الوضع القائم بوضع دعامة فى الجهة البحرية عند الزراعة

3-قصف قمة الساق عندما يتعدى طولها 100 سم.

3- ابتداء من العام الرابع يتم اختيار الأفرع الهيكلية للشجرة بحيث لا تزيد عن أربعة موزعة بانتظام على الساق

و فوائد التقليم الخفيف والتربية المنخفضة:الإثمار المبكر- قلة التكاليف – حماية الساق من أشعة الشمس- سهولة تنفيذ عمليات الخدمة المختلفة من تقليم وجمع ومكافحة آفات وأمراض- إعاقة نمو الحشائش تحت الأشجار وتقليل بخر الماء بفعل الظل –انخفاض تأثير الرياح.

ثانيا:تقليم الإثمار:بغرض استمرار الأشجار فى حمل محصول وفير من الثمار.

ويتم ذلك عادة بعد جمع المحصول عن طريق :

  1. إزالة الأفرع والأغصان الهرمة لتشجيع نمو أفرع ثمرية جديدة.
  2. التخلص من الأفرع الجافة والمتشابكة مع خف الأفرع النامية بقلب الشجرة مما يتيح وصول الضوء والهواء إلى أجزاء الشجرة.
  3. إزالة أو تقصير الأفرع النامية رأسيا أكثر من 4م لتسهيل إجراء عمليات الخدمة والجمع.
  4. إزالة السرطانات والأفرخ المائية.

كيفية زراعة و تقلييم شجرة الزيتون

ثالثا :تقليم التجديد (الأشجار الهرمة):

حيث يقل الإنتاج نتيجة هرم الأشجار لكبر عمرها. حيث يتم قرط الأفرع الهرمة غير المنتجة لإتاحة الفرصة لنمو أفرع وأغصان جديدة

  1. قطع الأفرع الثانوية فى حالة سلامة الجذع والأفرع الهيكلية من الإصابة.
  2. تقليم تدريجى للأفرع الهيكلية خلال عدة سنوات.
  3. قطع الجذع على ارتفاع متر من سطح الأرض.
  4. تربية فرع خضرى جديد من أسفل الشجرة ثم قرط الشجرة بعد ذلك.

و فى حلقة مقالات جديدة سوف أشرح تفاصيل أكثر لعلاج مشكلات معينة فى تربية الزيتون.و دمتم بعافية.

التعليقات

سعيد حامد

منذ 5 شهر
استخدم الزيتون في الفنون بشكل رمزي حيث رمز غصن الزيتون إلى السلام أو في حالات أخرى كجزء من مشاهد تمثل حياة الفلاح.
الرجاء تسجيل الدخول من هنا لتتمكن من اضافة تعليق